مقترح حل مشكل الأمن فى جمهورية مصر لعربية


مقدمة

نتفق جميعاً على اهمية الأمن في الشوارع المصرية وانه من اهم المطالب لجميع افراد الشعب المصري، ففي ظل الأمن والأمان تحلو العبادة، ويصير النوم سباتاً، والطعام هنيئاً، والشراب مريئاً، الأمن والأمان، هما عماد كل جهد تنموي، وهدف مرتقب لكل المجتمعات على اختلاف مشاربها.

بل هو مطلب الشعوب كافة بلا استثناء، ويشتد الأمر بخاصة في المجتمعات المسلمة، التي إذا آمنت أمنت، وإذا أمنت نمت؛ فانبثق عنها أمن وإيمان، إذ لا أمن بلا إيمان، ولا نماء بلا ضمانات واقعية ضد ما يعكر الصفو في أجواء الحياة اليومية.

وقد صح عنه  أنه قال صلى الله عليه وسلم: ((من أصبح آمناً في سربه، معافىً في بدنه، عنده قوت يومه؛ فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)).

أهمية الأمن

  • دينُ المسلم مرتبِطٌ بالأمن، مصالح الناسِ الدنيويّة أساسُها الأمن، فتبادُلُ المنافع والمصالح وانتظامُ التّجارة وتوظيف الأموال واستثمارها واتّساع العمران وفشوّ الماشية وأمان الأسفار والطرق وتزايد التنمية وانبساط الآمال في الحال والاستقبال كلّ ذلك لا يكون إلاّ مع الأمن، وضدُّ ذلك كلّه لا يكون إلا مع الخوف والفوضى.
  • وهذا الأمن يؤدّي إلى تفريغ طاقاته وأمواله في مجتمعه. وإلا فإن الخوف يؤدي إلى حالتين سلبيتين: إما الانعزال عن المجتمع وإما الهجرة من الوطن.
  • ولضرورة الحصول على الأمن النفسي عند كل فرد من أفراد المجتمع نجد أنه يسعى للانضمام إلى الجماعات والتنظيمات والاحزاب لانه بذلك يشبع حالة الخوف من الفردية مما يعني أن (أمن الفرد تابع لأمن الجماعة).

الخطوات المقترحة لحل أزمة الأمن

هذا المقترح يجب التعاون في تنفيذه من مختلف أطياف الشعب المصري وتم تقسيمه بالمسؤولين عن ذلك لسهولة وصول فكرة المقترح

وزارة الداخلية المصرية

  1. تطهير منظومة الأمن من كل الضباط والأفراد الذين كان يعرف عنهم سوء السلوك، تلقي الرشاوي، التعذيب، استخدام البلطجية في ترويع المواطنين، القتلة، تجار ومتعاطي المخدرات.
  2. هيكلة منظومة التأمين وذلك من خلال التعاقد مع شركات متخصصة للتأمين والأمن أو انشاء شركات متخصصة لذلك الغرض تكون هدفها الاتي:
  3. استعادة وجود فرد أمن بكل شارع من المناطق السكنية مثل (الغفير) وكانت كثافة افراد الأمن منتشرة بذلك الشكل فى اوائل التسعينات.
  4. تشغيل الشباب من سكان الحى او المنطقة بهذه الشركات للمساعدة من حل مشاكل البطالة بالإضافة لمعرفة هؤلاء الشباب بسكان المنطقة والشوارع التابعة لها، بالإضافة لمعرفة بعضهم لمثيري الشغب ومن يوجد لديه شبهات بالإضافة للمناطق المشبوهة.
  5. سيكون هؤلاء الشباب الأكثر حرصاً على سلامة المناطق العاملين بها.
  6. هذه الفكرة مطبقة بالفعل في بعض المناطق السكنية مثل مساكن القوات المسلحة والمدن الجديدة.
  7. تختص هذه الشركات بالإضافة لتقوية الأمن الى متابعة مشاكل المحليات مثل القمامة ورصف الطرق والنظافة والتشجير …الخ.
  8. تكون وزارة الداخلية مسؤولة عن التعاقد مع هذه الشركات وفرض غرامات على الشركات المقصرة والتعاقد مع غيرها اذا لذم الأمر عن طريق اتفاقيات مستوى الخدمة. بالإضافة للتقييم الدوري ومتابعة الشركات اصدار تراخيص لهذه الشركات بأحقية عملها في مجال الأمن ومطابقتها للمواصفات.
  9. تقوم وزارة الداخلية بنفس المهام بالإضافة لنشر نقاط الاستغاثة والنجدة في معظم الطرق والمناطق الحيوية ويكمن الاسترشاد بتوزيع نقاط عربات الإسعاف مما يساعد لتقليل الوقت المستهلك للوصول لأماكن الطالبة للمساعدة والنجدة.
  10. تطوير منظومة الإتصالات الخاصة ببلاغات النجدة والطوارئ التابعة للنجدة حتى يتم الرد من مكان مركزي بالجمهورية لجميع البلاغات وتوجيه سيارات النجدة وافراد امن الشركات لأماكن البلاغات فى اسرع وقت.
  11. انشاء او تحديث قاعدة بيانات بجميع المواطنين الذين يمتلكون حق تراخيص الأسلحة ومراجعة هذه الحقوق.
  12. سرعة اصدار التقارير التي يجب اطلاع القضاء عليها للمساعدة في سرعة القضاء.

القضاء

  • من أجل استتباب الأمن في المجتمعات جاءت الشريعة بالعقوبات الصارمة، وحفظت للأمة في قضاياها ما يتعلق بالحق العام والحق الخاص. بل إن من المسلّم في الشريعة، قطع أبواب التهاون في تطبيقها أياً كان هذا التهاون، سواء كان في تنشيط الوسطاء في إلغائها، أو في الاستحياء من الوقوع في وصمة نقد المجتمعات المتحضرة. فحفظاً للأمن والأمان؛ غضب النبي  على من شفع في حد من حدود الله بعدما بلغ السلطان، وأكد على ذلك بقوله: ((وأيم الله، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها)).
  • لذلك من أهم النقاط المطلوبة لذلك هو القضاء الصارم والسريع لمن تقع عليه العقوبة والعودة الى الشريعة الإسلامية لتنفيذ هذه العقوبات لردء الأنفس الضعيفة.

من المجتمع المدني

  • العودة الى اتباع الأخلاق الحميدة بين افراد الشعب.
  • حملة انارة الشوارع ويشترك بها جميع أطياف المجتمع المدنى والمحليات والحكومة المصرية. حيث الإنارة تؤدى لزيادة الشعور بالأمن بالإضافة لأنها تؤدى لمزيد من الحيوية بالمناطق السكنية وتقلل من حوادث الطرق والمارة.
  • حملة النظافة والتشجير لجميع الأحياء، لان ذلك ايضا يزيد الشعور بالأمن والاطمئنان لأن الأمن له عدة جوانب غير الأمن المادي ومن امثلة ذلك الأمن الصحي والنفسي.

المصادر

المقدمة : مفهوم الأمن في الإسلام من موقع http://www.islamdoor.com/k/109.htm

القضاء : مفهوم الأمن في الإسلام من موقع http://www.islamdoor.com/k/109.htm


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s